علوم الطبيعة و الحياة متوسطة دمد مسعد ولاية الجلفة الجزائر
مدونة تهتم بمواضيع مادة علوم الطبيعة و الحياة ( الطور المتوسط ) .. خاصة فيما يتعلق بالسنة الرابعة متوسط إضافة لمواضيع العلوم الإنسانية
.
.

إستراتيجية تناول مجال مفاهيمي- 4 متوسط

إستراتيجية تناول مجال مفاهيمي

من منهاج السنة4 متوسط

 

المجال المفاهيمي03: انتقال الصفات الوراثية

الكفاءة المرحلية:التحكم في المفاهيم الأساسية المتعلقة بانتقال الصفات وتفسيرالاختلالات

                  الوراثية.

 

وضعية الدخول في المجال:

1-توجيه المتعلمين نحوالتذكيربدور التكاثر في الحفاظ على النوع وإعمار الأوساط(مكتسبات من السنتين الأولى والثانية متوسط)

2-تركيز التشخيص على الإنسان،مع إبراز شروط التكاثر.

3- توجيه التلاميذ نحو ابرازالتشابه القائم بين الآباء والأبناء انطلاقا من أمثلة من واقع المتعلم و(أو) عرض صور


كيف يتحقق هذا التشابه؟ كيف تنتقل الصفات من الآباء إلى الأبناء؟

 

تسجيل تصورات المتعلمين وغربلتها بالمقابلة والوضعيات المزعزعة(التكفل)

*الاحتفاظ بالتصورات التي تأخذ الأمشاج والالقاح بعين الاعتبار.

 

الوحدة المفاهيمية01: تشكل الأمشاج

الكفاءة القاعدية:يتعرف على مراحل تشكل الأمشاج.

 

الأستاذ يقود المتعلمين للتذكير بمكتسبات (المناسل عند الانسان وما تنتجه)اعتمادا على وثائقثم يطرح تساؤلا حول كيفية تشكلها .

 

 

*استقبال التصورات والتكفل بها

*عرض صور للأنابيب المنوية في الخصية ومقطع فيها وكذا مقطع في المبيض يبين

الجريب في مختلف المراحل من النموقصد مساعدة المتعلم على بلورة الفرضيات.

 

نشاطات التقصي:

1- تحليل وثيقة لمتابعة مراحل تشكل النطاف عند الانسان.

 

 

-يركز خلال التحليل على الانقسامات الخلوية المتتالية والتمايز الخلوى وصولا إلى نطاف ناضجة على مستوى لمعة الأنبوب.

 

2-تحليل وثيقة لمتابعة تشكل البويضة في المبيض،مع التركيز على تطور الجريب

وما يرافقه من تغيرات على مستوى النواة.

 

*التساؤل عن أهم التغيرات التي رافقت مراحل التشكل

-استقبال أجوبة التلاميذ التي تتراوح بين التركيز على التغيرات الشكلية وذكر التغيرات الملاحظة على مستوى النواة.

*توجيه التلاميذ نحو التذكير بمعنى الالقاح(مكتسب سابق) لترجيح التغيرات المسجلة على مستوى النواة.

 

 

3-تحليل وثائق لغرض اظهار الصبغيات خلال تشكل الأمشاج

بناء مفهوم الصبغي (كخيوط قابلة للاصطباغ....)

 

 

 

 

*التساؤل عن التغيرات العددية التي طرأت على الصبغيات خلال تشكل الأمشاج

 

نشاط التقصي:

بناء مفهوم النمط النووي

-تحليل وثيقة للنمط النووي للخلية الأم(في حالتي النطاف والبويضات عند الانسان)

 

 

 

- تحليل وثيقة للنمط النووي لمشيج قصد ابراز اختزال النمط النووي من2ن إلى ن

 

 

بناء مستوى أولي لمفهوم الانقسام المنصف

 

-المقارنة بين النمطين النوويين للذكر والأنثى لابراز دور الزوج الجنسي في التمييز

 

-تحليل وثائق تبين مختلف مراحل الالقاح عند الانسان.

 

 

*بعد التأكد من كون الأمشاج تحمل نصف العدد الصبغي،وبعد متابعة مراحل الالقاح عند الانسان يطلب من التلاميذ تقديم تعريف آخر للإلقاح يدمج العودة للحالة ثنائية الصيغة الصبغية 2ن.

ابراز تطور مفهوم الالقاح  من مجرد اندماج نووي إلى تلاقي الصبغيات المتماثلة في شكل أزواج وبالتالي العودة لـ 2ن صبغي

 

 

 

 


 

*استغلال هذا المفهوم المبنى للإلقاح للتذكير بالمشكل الأول المتعلق بكيفية انتقال الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء حتى يبقى المتعلم في السياق المحدد للدراسة.

 

 


 

فسح المجال لطرح الفرضيات المدرجة لكون النواة و(أو) الصبغيات مسؤولة عن هذا الانتقال.

 

الوحدة المفاهيمية 02:مراحل تطور الجنين عند الانسان.

الكفاءة القاعدية:يميز أهم مراحل تطور الجنين عند الانسان

*العودة للبيضة الملقحة (2ن) للتساؤل عن تطورها لنشأة فرد جديد.

 

-توجيه التلاميذ نحو التذكير بمكتسبات السنة 01 متوسط الخاصة بنمو الجنين.

*نشاط التقصي: تشخيص الدراسة عند الانسان من خلال وصف أهم المراحل اعتمادا على وثائق(رسومات،صور ،أو أشرطة)،مع ابراز العلاقة القائمة بين الجنين وأمه.

 

 الوصول إلى فرد جديد كامل التشكل،ينمو وتظهر فيه صفات الأبوين أو أحدهما

 

التذكير بالفرضية المطروحة المتعلقة بدورالنواة و الصبغيات في نقل الصفات الوراثية.

عواقب الفرضية :إذا كانت الصبغيات مسؤولة عن انتقال الصفات الوراثية فإن أي خلل فيها سيؤدي لتغير في صفة أو صفات الفرد.

 

*اختبار الفرضية:

الوحدة المفاهيمية03:الدعامة الوراثية لانتقال الصفات

الكفاءة القاعدية:يعرف الصبغيات كدعامة لانتقال الصفات الوراثية.

 

*نشاطات التقصي:

-عرض حالات واضحة للتشابه بين الآباء والأبناء كدليل لانتقال الصفات أو التذكير بوضعية الانطلاق(نفس الوضعية)،والتساؤل عما تشكله الصفات الظاهرية للفرد.

بناء مفهوم النمط الظاهري

 

 

 

 

- التذكير بالمكونات الأساسية للخلية(مثل الخلية الحيوانية) .

يدرج المتعلمون النواة كعضية أساسية وتستغل الحالة للتساؤل عن دورها.

 

-يبحث التلاميذ عن الاجابة وفي حالة حدوث الانسداد يتدخل الأستاذ لتذكيرهم بموقع تواجد الصبغيات،وبالمعنى الجديد المبنى سلفا للإلقاح(العودة لـ 2ن صبغي)

 

-يطرح التلاميذ الفرضية ويضعون لها عواقب: إذا كانت النواة مسؤولة عن انتقال الصفات فإن نزعها من الخلية أو اصابتها......................

وقد تطرح الفرضيات مباشرة على الصبغيات.

- اختبار الفرضية بتحليل نتائج تجريبية مبينة لدور النواة.

 

- ابراز دور الصبغيات المتواجدة في النواة من خلال دراسة حالات مرضية سببها خلل كروموزومي.

 

-العودة للفرضية الصحيحة المتعلقة بالصبغيات

بناء مفهوم الصبغي كدعامة لانتقال الصفات الوراثية

    

  
                                                                                                          لاحظ الانتقال من تعريف الصبغي كخيوط قابلة للاصطباغ متواجدة على مستوى النواة

إلى تعريفها وظيفيا كدعامة لانتقال الصفات الوراثية.

 

*استغلال بعض المعطيات الطبية المتعلقة بالأمراض المنتقلة وراثيا للتحسيس بخطورتها

*اقتراح تدابير وقائية مبررة علميا استنادا لمكتسباته في المجال المفاهيمي  تجنبا لهذه الحالات المرضية.

 

توفيق المتعلم في تبرير اقتراحاته مؤشر لاكتساب الكفاءة المرحلية وتوظيفها.

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home
.
.